Skip to content
sayish's profile image - click for profile

Samya Ayish's Fundraiser:

I Gave Up My Eid Clothes For Gaza

Samya's Photo
Samya Ayish

THE STORY:

We are living in the 21st century, but we still witness a massacre carried out against civilians in Gaza. Our social media timelines are filled with news, pictures, videos, opinion pieces, and comments about what is happening right now in Gaza.

The other day, a story caught my attention. A young man from Gaza was calling out for the world to ditch its double standards; by stopping their interest for what is happening in Gaza, and then go shopping to buy new clothes for Eid. That is when I decided not to buy new clothes for my two boys, 6 and 3, and instead, donate the money to the children of Gaza.

Lots of people ask: how can we help? Well, sometimes little things make a difference. How can we celebrate Eid while our brothers and sisters are killed, injured and have their houses destructed in front of their eyes? How can we enjoy Eid desserts or new clothes while our people in Gaza are feeling miserable after losing a relative or a friend?

I call for all the people with conscience to look for a nice piece of clothes for their children, and donate the money, which was supposed to be spent on new clothes, to help the children of Gaza. I chose the Palestine Children's Relief Fund because it is one of the few trustworthy organizations reaching out to children for treatment and food distribution.

So, give up your Eid clothes and help draw a smile on a child's face!

(* For those of you who dont know what Eid is. Eid is a religious holiday celebrated by Muslims worldwide that marks the end of Ramadan, the Islamic holy month of fasting. During Eid, family and friends visit each other, traditional sweet dishes are prepared, and people wear new clothes.)

 ------------------------------------------------------------------------------

نعيش في القرن الحادي والعشرين، ولا زلنا نشهد مجازر ترتكب بحق أهلنا في غزة. وإذا ما تابع كل شخص منا حساباته عبر فيسبوك وتويتر، فسيجد أنها مليئة بالأخبار، والصور، ومقاطع الفيديو، والتعليقات حول ما يجري في القطاع.

غير أن حوارا سمعته بالأمس مع شاب غزي استرعى انتباهي. فقد طالب هذا الشاب خلال حوار مع محطة 24 اف ام في رام الله العالم كله بالتخلي عن معاييره المزدوجة: فلا يمكنه أن يأبه بما يجري في غزة، ومن ثم يذهب للسوق لشراء ملابس العيد لأبنائه. في تلك اللحظة، اتخذت قراري: قررت بأن أتغاضى هذا العيد عن شراء ملابس جديدة لابنيّ، وأن أتبرع بذلك المبلغ لأطفال غزة، علها تعيد إليهم جزءا من البسمة.

كثيرون منا يتساءلون: كيف يمكننا المساعدة؟ أعتقد أن قرارات صغيرة مثل هذه جديرة بأن تصنع فرقا، خصوصا إذا ما قرر كل شخص منا اتخاذها. فكيف يمكننا الاحتفال بالعيد وأهلنا في غزة يقتلون، ويجرحون، ويشاهدون منازلهم تدمر؟ وكيف يمكننا الاستمتاع بالكعك والملابس الجديدة، بينما اخوتنا في غزة يعيشون ظروفا صعبة بعد فقدانهم حبيبا أو قريبا؟

أدعو جميع من لا زالوا يملكون حسا بالإنسانية إلى الاكتفاء بقطعة جميلة من الثياب لأجل هذا العيد، والتبرع بالمبلغ، الذي كان سينفق على ملابس جديدة، لصالح أطفال غزة. اخترت صندوق دعم الطفل الفلسطيني لثقتي بأنه من أكثر المؤسسات الخيرية مساعدة للأطفال في العلاج والدواء، ليس في فلسطين فحسب، بل في الأردن، وسوريا، ولبنان، والعراق.

قم بتقديم كلفة ملابسك الجديدة في العيد لأطفال فلسطين، وساهم في رسم ابتسامة على وجوههم!

DONATE

To This Fundraiser

$50

MONEY RAISED
  • Anonymous

    $50

  •  
  •  
  •  
 

2% Raised of $3,000 Goal

Fundraise for this Campaign

The Team: $50 TOTAL RAISED SO FAR

JOIN THE TEAM

Want to help Fundraise or Volunteer for this amazing Fundraiser? Join the Team

Donor Comments

Anonymous

ANONYMOUS

DONATION: $50

In memory of all the innocent souls we lost in this war 4 years ago